الجمعة، 6 أبريل، 2012

الحب الافلاطونى

اشتاق اليك اكثر وفى اليوم الذى امتلكت فية الشجاعة للتعبير عن اعجابى بك لم تردى علي وتجاهلتينى و لا اعلم اهى عن قصد ام بدون قصد والشئ الذى يحزننى انى اسأل عنكى وانت لا تسألى عنى حتى لو بكلمه واحد كأنك تدخرى  الكلام وانى لااعلم ان كلامك غالى ولكنى فى هذه الايام شعرت بأنها اذا نزلت تكون كالمطر الذى يروى الارض الجدباء وكأنه الماسه التى توضع فى وسط العقد الفريد من نوعه ولا انك بذلك تعبرى انى ليس على بالك واتمنى انك توضحى مشاعرك تجاهى حتى لو برفض حتى تجعلنى اعرف ما املكه وهو حبك وما لا املكه وعشقك لي واتمنى لو استطيع ان اقول للجميع انى احبك بدون الخوف من كلام الناس اقول للجميع انى املك جوهره لا يملك مثيلها احد من الناس فى هذه الايام واكتم شوقى ليك ولكنى لا استطيع كتمانه عن نفسى او اقناع نفسى بأنى لا احبك ولكنى لا يمر على يوم الا وافكر فيك بدون قصد او بقصد ويقولون ان ذلك هو الحب ولكنى اعرف شئ واحد فقط انه لس حب ولكنه عشق الحبيب لمحبوبيه واتمنى من الله عز وجل ان تكنى لى هذه المشاعر ولو لم تكنيها سأظل صديقك واتمنى لك السعاده الابديه مع اى احد غيرى وسأظل استمد القوة منايتسامتك التى تنعمى عليا بها واظل احافظ عليك لانى عندما اشاهدك تبكى ينفطر قلبى وتكون دموعك بمثابة الجرح الذى يزداد عمقا بكثرة البكاء واذا ابعتينى عنك سأظل اراقبك من بعيد وافرح لفرحك واحزن لحزنك واعتبرينى كروميو او مجنون ليلى وانى احبك الحب الذى لا مثيل له وهو الحب الافلاطونى  

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق